منتدى علمي ثقافي تعليمي
عزيزي العضو(ة), هذا المنتدى هو ساحة نقاش و حوار رحب بين اعضاء ينتسبون إلى اسرة منتدى رمادة إن المديرين و المشرفين على هذا المنتدى يسهرون على سيره بشكل يجعله منبع نشاط و تبادل شيق و بناء. و لن يترددوا بإلغاء و ايقاف أي مساهمات مشكوك بها أو ذات طابع تعسفي, لا أخلاقي او مهين لشخص أو جماعة. تتعهد إذاً بأن تتحلى بأخلاق عالية و تصرفات مثالية زهاء اعضاء المنتدى مهما اختلفت آراؤهم عن آرائك و أن تكون عضواً فعالاً و إيجابياً. أنت تقر أيضاً أن كل الآراء و الأفكار المتواجدة في مساهماتك هي تحت مسؤوليتك الشخصية و تعبر عن رأيك الشخصي المحض و لا علاقة أو مسؤولية لأعضاء المنتدى أو المديرين أو المشرفين أو منتدى رمادة بها. و بالتالي لا أحد غيرك يكون مسؤولاً قضائياً عن محتوى مساهماتك غيرك أنت فقط.

المعالجة التي ينصح بها الأطباء على تشخيص المرض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المعالجة التي ينصح بها الأطباء على تشخيص المرض

مُساهمة من طرف Admin في الأحد يناير 17, 2016 10:01 pm

تعتمد المعالجة التي ينصح بها الأطباء على تشخيص المرض. فالعدوى الناجمة عن الجراثيم أو الطفيليات تعالج عادة بالمضادات الحيوية. فبهذه الطريقة يتم علاج السيلان والزهري والكلاميديا والتقرح والمشعَّرات أو التريكوموناس.

إن الأمراض الفيروسية التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس لا يمكن أن تشفى عادة. وتكون غاية العلاج في هذه الحالات هي السيطرة على المرض، ولكن النجاح قد لا يكون كبيراً حتى في هذا الأمر. من هذه الأمراض الإيدز والهِربِس والتهاب الكبد وفيروس الورم الحُليمي البشري.

وإذا كان المريض لا يمارس الجنس أبداً فلا يوجد مبدئياً أي خطر لإصابته بالأمراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس. ولكن يمكن أن ينتقل الإيدز وأمراض أخرى عن طريق استخدام إبر وريدية سبق أن استخدمها المصابون غيره.

في إطار الزواج والتعفُّف، لا يوجد خطر فعلي للإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس.

ويزداد خطر التعرض للإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس لدى من يمارس الشذوذ الجنسي، ولدى من يتعاطى المخدرات.

إن تجنب الزنا و العلاقات الجنسية المحرمة و ممارسة الجنس ظمن الإطار الشرعي هو الظامن الأمثل للوقاية من الأمراض الجنسية . وهناك بعض الوسائل التي يمكن أن تقلل من انتقال هذه الأمراض:
استخدام الواقي الذكري دائماً وبشكل صحيح. إن الواقي الذكري لا يحمي من الإصابة حماية كاملة ولكنه يقلل خطر الإصابة إلى حد كبير.


إذا استخدم الإنسان أحد أنواع المُزلّقات مع الواقي الذكري فيجب أن يكون مزلقاً غير زيتي، مثل الماء أو هلام كي واي. وينبغي تجنب المزلقات الزيتية مثل الهلام البترولي (الفازلين)، أو الدهون، أو زيت التدليك أو زيت الأطفال، لأنها يمكن أن تضعف مادة الواقي الذكري.


غسل المنطقة التناسلية بالماء والصابون بعد الجماع. فهذا قد يخلصه من الطفيليات مثل قمل العانة أو غيره من الجراثيم.


التبول بعد الجماع لأن التبول يمكن أن يغسل بعض الجراثيم التي دخلت في الإحليل.


ينبغي أن يتجنب الإنسان ممارسة الجنس أثناء الحيض. فالنساء المصابات بالإيدز أكثر قدرة على نقل العدوى في فترة الحيض، كما أن النساء السليمات يكنّ خلال هذه الفترة أكثر قابلية للإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس.


يجب على المرأة تجنب الدوش المهبلي لأنه يزيل معظم العناصر الواقية الطبيعية الموجودة في المهبل فيزيد من خطر الإصابة بالإيدز.


يجب على الإنسان تجنب الشذوذ الجنسي الذي يسبب الأمراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس لدى الرجل والمرأة معاً.

Admin
Admin

عدد المساهمات : 119
نقاط : 356
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/12/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://remada.forumarabia.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى